مـنـتـدى بـيـت الأدب المـغـربـي

أنـت ومـا تـكـتـب لا مـا أنـت عـلـيـه
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 الأنترنت ..كجامعة افتراضية للجهاد...

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


عدد الرسائل : 92
تاريخ التسجيل : 25/02/2007

مُساهمةموضوع: الأنترنت ..كجامعة افتراضية للجهاد...   الأحد 18 مارس 2007, 09:17

يصل عدد المواقع الجهادية إلى أكثر من 4500 موقع كيف حول الجهاديون فضاء الانترنت إلى جامعة مفتوحة للجهاد؟!
سعيد منتسب



هل بالإمكان تطويق الإرهاب الإلكتروني؟ هذا هو السؤال الذي ينهض بكثافة في عقول المجموعات الدولية المختصة بدراسة تنامي ظاهرة "الجهاد" عبر فضاء الانترنيت• فبعد سنوات قليلة من الحروب التقليدية، بما فيها حرب العصابات الخاطفة أو حرب الجبال والصحارى، أصبحت القاعدة أول حركة رجال عصابات في التاريخ تنتقل من المساحة الواقعية إلى الفضاء السبيرنتيكي، خاصة مع وجود أجهزة كمبيوتر محمولة وأجهزة الـدي في دي '' في مخابئ سرية وفي مقاهي الأنترنت• فقد استخدم الجهاديون، في بداية لقائهم بالأنترنت، هذا الفضاء لأغراض الدعاية والحض على الجهاد" بشكل أساسي• لكنهم انتقلوا لاحقا إلى استخدامه كوسيلة اتصال لإرسال رسائل تحض على القتال وتعزيز الروح القتالية لدى الخلايا النائمة• وكذلك لنقل وتلقي الأوامر بين عناصر الخلية الواحدة"• وقد تضاعف عدد المواقع الإلكترونية التابعة للجهاديين النشيطين منذ 11 سبتمبر 2001 إذ وجد غابرييل فيمان وهو بروفيسور في جامعة حيفا عند تعقبه المواقع الإلكترونية المرتبطة بالإرهابيين أن عدد هذه المواقع كان 12 موقعا قبل ثماني سنوات أما الآن فهي 4500 موقع• ويمكن- حسب خبراء التعقب- نقل هذه الرسائل أو الأوامر بواسطة رسائل مشفرة• لكن القاعدة- يضيفون- لا تستخدم الترميز المعقد، بل تلجأ إلى استخدام رموز بسيطة لا علاقة لها بالإرهاب لدى قراءة الرسالة من قبل شخص عادي• ويلجأ الجهاديون لنشر الرعب في قلوب من تعتبرهم أعداء ومناصرين للإمبريالية العالمية- إلى إنتاج أشرطة دعائية مخيفة، مثل تصوير عمليات قطع الرؤوس وتداريب المقاتلين واستعدادات الانتحاريين والرسائل الإنذارية• ويخوض الجهاديون أيضا حرب تدمير المواقع المعادية لها• وآخر استخدامات القاعدة للانترنت هي من أجل التدريب حيث تقوم القاعدة عبر الانترنت بإعطاء التعليمات الأمنية لعناصرها وتدريبهم على كيفية تفادي المراقبة الأمنية وإنتاج المتفجرات وكيفية إعداد القنابل وزرعها• ويعتمد انتحاريو القاعدة ووحدات الكمائن على الموقع الإلكتروني للحصول على الدعم في التدريب والتكتيكات معتمدين على غموض الأنترنت ومرونة تشغيله مع ما يشبه الحصانة في مساحة التجسس• وفي قطر ومصر وأوروبا، فإن خلايا مرتبطة مع القاعدة نفذت مؤخرا أو خططت لتفجيرات خطيرة تعتمد في صورة كبيرة على الأنترنت• ودفعت هذه الحالات وكالات استخبارات غربية ومتخصصين خارجيين في الإرهاب للاستنتاج بأن حركة الجهاد الكوني التي يقودها أحيانا أعضاء في القاعدة مكونة في صورة متزايدة من مجموعات وخلايا مؤقتة متنوعة، وهي ظاهرة يتم توجيهها عبر الموقع الإلكتروني، كما وصفتها دراسة أعدت لمحللي الإرهاب من قبل خبير وزارة الخارجية الأمريكية دينيس بتشينسكي الذي يعمل في الوزارة منذ أمد بعيد• وتبني القاعدة والجهات التابعة لها مكتبة هائلة وديناميكية مباشرة خاصة بمواد التدريب، تغطي موضوعات متنوعة مثل كيفية خلط سم الريسين وكيفية صنع قنبلة من كيميائيات تجارية وكيفية الظهور بمظهر حياد وكيفية إطلاق النار على جندي نظامي وكيفية السير عن طريق الاستدلال بالنجوم من خلال صحراء مجللة بالسواد• وتكون هذه المواد وفيرة في الموقع الإلكتروني بالعربية واللغات الأوروبية والباشتو وغيرها من اللغات الأولى للمتطوعين الجهاديين• وكان فرع القاعدة في السعودية قد طرح مجلة إلكترونية مباشرة في عام 2004• وجاء في المجلة: أيها الأخ المجاهد••• حتى تنضم إلى معسكرات التدريب الكبرى ليس مطلوبا منك أن تسافر إلى بلاد أخرى• وأعلن العدد الافتتاحي من إصدار معسكر البتار أو معسكر السيف وحدك في منزلك أو مع نفر من إخوانك تستطيع، أنت أن تبدأ تنفيذ برنامج التدريب• وكان مانشيت أسلحة بيولوجية هو العنوان الصارخ لوثيقة صيغت بالعربية وتقع في خمس عشرة صفحة أرسلت قبل شهرين على موقع إلكتروني تابع لمتمرد القاعدة مصطفى ست مريم نصار، وهو واحد من أهم دعائيي الحركة، والذي غالبا ما يشار إليه باسمه الحركي أبو مصعب سري• ووصفت وثيقة كيفية تحويل ''طاعون الرئة إلى سلاح بيولوجي'' إذا تم الحصول على إمداد صغير من الفيروس طبقا لترجمة وضعتها ربيكا غيفز فوريس، وهي محللة في مركز أبحاث الإرهاب في ارلينغتون في ولاية فيرجينيا• واستدل السيد نصار ببرامج الأسلحة البيولوجية الأمريكية واليابانية من حقبة الحرب العالمية الثانية، وأظهر كيفية حقن حيوانات ناقلة مثل الجرذان بالفيروس وكيف يتم استخراج ميكروبات من الدم الملوث، ومن ثم تجفيفها بحيث يمكن استخدامها عبر جهاز نشر هوائي• ويسعى الجهاديون إلى التغلب على عوائق معينة في مساحة التجسس، والتي يواجهونها من الجيوش وقوات الشرطة في العالم، ويضع الناشطون في حوزتهم وثائق مزورة، لذلك فإنهم يتمتعون بأمان أكثر عندما يعملون عبر الموقع الإلكتروني، وقال جون أركيلا وهو أستاذ في البحرية الأمريكية الذي أدخل اصطلاح حرب الشبكات قبل أكثر من عقد- موجها خطابه للخريجين- إن القاعدة والشبكات التابعة لها قد فهمت أن الزمن والمساحة على حد سواء تعرضا للغزو من جانب الأنترنت• وقال مايكل شوير، الرئيس السابق لوحدة وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية التي تعقّبت بن لادن، إن تجديد القاعدة على الموقع الإلكتروني يأكل مقدرة خدماتنا الأمنية لضربها عندما تكون أكثـر ما يكون عرضه للضرب وعندما تتحرك• وأضاف إنه كان يملي عليها في السابق أن تذهب إلى السودان أو أن تذهب إلى اليمن أو أن تذهب إلى أفغانستان لتتلقى التدريب، والآن وحتى عندما يكون السفر ضروريا فإن ناشط القاعدة لم يعد عليه حمل أي شيء لافت للانتباه، فهو لا يحتاج إلى مخططات ولا يحتاج إلى مسودات ولا يحتاج إلى صيغ أو بيانات أو خرائط، فكل شيء يرسل على الموقع أو يمكن أن يرسل مسبقا عبر موقع مشفر، حيث يضيع في خضم بلايين الرسائل التي يشتمل عليها الموقع• وكان بن لادن قد استخدم الهواتف التجارية المتصلة بالأقمار الاصطناعية بينما كان مختبئا في أفغانستان، وأخرج أشرطة فيديو دعائية مع كاميرات محمولة باليد قبل وقت طويل من أن تصبح معروفة في صورة عامة، وكان أولاده يلعبون ألعابا على جهاز الكمبيوتر في المجمع الذي كانوا يقطنونه طبقا لما ذكره الصحفي عبد الباري عطوان الذي أجرى مقابلة مع بن لادن في أواخر عام •1996 واليوم، فإن بن لادن ومساعده أيمن الظواهري قد تراجعا خلف مستوى اتباعهما الشباب في أنحاء العالم، ويقوم الإثنان بتسجيل خطابات في استوديوهات متنقلة وبإرسالها إلى محطة الجزيرة الفضائية أو أي محطة فضائية أخرى، كما حدث مع خطاب الظواهري أخيرا، ولقد اتجه تابعوهم الأصغر سنا الآن إلى المواقع الإلكترونية، وإلى إخراج أشرطة فيديو من الممكن أن توزع إلى ملايين في الحال عبر الأنترنت•
عن جريدة الاتحاد الاشتراكي
2007/3/18
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://difference.forum2discussion.com
 
الأنترنت ..كجامعة افتراضية للجهاد...
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مـنـتـدى بـيـت الأدب المـغـربـي :: دراسات رقمية بلون السيليكون-
انتقل الى: