مـنـتـدى بـيـت الأدب المـغـربـي

أنـت ومـا تـكـتـب لا مـا أنـت عـلـيـه
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 شركاء المدرسة وأدوارهم و الميثاق الوطني بقلم: ذ. العزيز نافل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبد النور إدريس

avatar

عدد الرسائل : 22
العمر : 57
Localisation : مكناس/ المغرب
تاريخ التسجيل : 26/02/2007

مُساهمةموضوع: شركاء المدرسة وأدوارهم و الميثاق الوطني بقلم: ذ. العزيز نافل   الأحد 26 يونيو 2016, 02:08

شركاء المدرسة وأدوارهم انطلاقا
من الميثاق الوطني للتربية والتكوين


بقلم: ذ. العزيز نافل

تقديم:
بسم الله الرحمان الرحيم والصلاة والسلام على سيد المرسلين في البداية أحيي السادة الأساتذة، السادة آباء وأولياء التلاميذ، السادة ممثلي الجماعة "المحلية" والسلطة المحلية، تلامذتنا الأعزاء، في إطار منتديات الإصلاح التي تنظمها وزارة التربية الوطنية والتعليم العالي والبحث العلمي وتكوين الأطر، على الصعيدين المركزي والمحلي بغية تسريع الإصلاحات في النظام التعليمي المغربي وتوسيع دائرة الاستشارة في هذا الصدد للرقي بجودة التربية والتكوين، ولإنجاح هذه الإصلاحات لابد من آخذ آراء كل الفاعلين التربويين وشركاء المؤسسات التعليمية طبقا لما جاء في الميثاق الوطني للتربية والتكوين. تنظم مؤسساتنا منتدى الإصلاح الثاني من نوعه والأول من نوعه الذي يجتمع فيه لأول مرة هيئة التدريس وشركاء المدرسة منذ بداية عشرية إصلاح التربية والتكوين سنة 1999م، ولا ننسى أيها الحضور الكريم بأن قضية التربية والتكوين تم ترتيبها كثاني قضية بعد وحدتنا الترابية من طرف جلالة الملك، وهذا إن دل على شيء دل على حيوية هذا القطاع، مدى تأثيره في صنع مستقبل البلاد لأنه يهتم بتأهيل العنصر البشري الرأسمال الحقيقي لكل الشعوب . في هذا العرض سوف أتحدث عن الشراكة وشركاء المدرسة انطلاقا مما يحدده الميثاق الوطني للتربية والتكوين.
I. مفهوم الشراكة
يقصد بالشراكة تجمع الوسائل المادية والبشرية والتقنية بين المدرسة وشركائها بهدف إنجاز مشروع معين، وتنبع الشراكة عن الرغبة المشتركة في التعاون بين الجهات المعنية وتبرم حول مشروع محدد وبرنامج عمل.
II. شركاء المدرسة
يحدد المجال الخامس الدعامة 15 المادة 149 أوب والدعامة 17 المادة 160 بوضوح شركاء المدرسة حيث جاء فيها:
• المادة 149 .أ. الدعامة 15 من الميثاق الوطني للتربية والتكوين: يسير كل مؤسسة للتربية والتكوين مدير ومجلس للتدبير.
• المادة 149 .ب. من الدعامة 15: يحدث على صعيد كل مؤسسة للتربية والتكوين مجلس للتدبير، يمثل فيه المدرسون وآباء وأولياء التلاميذ وشركاء المدرسة في مجالات الدعم المادي أو التقني أو الثقافي كافة. يمكن أن يضم تدبير المؤسسة ممثلين عن المتعلمين كلما توفرت الشروط التي يضعها المجلس لذلك وتبعا لمقاييس انتقاء هؤلاء الممثلين.
• المادة 160 من الدعامة 17: إدراج كل بناية جديدة ضمن مشروع للتنمية المندمجة، قائم على استثمار الدولة والجماعات المحلية والخواص في البنيات التحتية من طرق وتزويد بالماء الشروب وكهرباء ومرافق صحية ومشاريع اقتصادية معينة. إذن من خلال مواد الميثاق السابقة الذكر يتضح أن شركاء المدرسة هم: جمعيات الآباء والجماعات المحلية وجمعيات المجتمع المدني كشركاء خارجيين، ومجلس تدبير التلاميذ والأساتذة كشركاء داخليين.
III. دور شركاء المدرسة
لابد من تحديد كل شريك حتى يتدخل ويعمل كل واحد في مجال تخصصه ولا تتداخل وتتعارض المواقف والآراء.
أ‌- جمعيات آباء وأولياء التلاميذ
من الأدوار التي يمكن أن تقوم بها هذه الجمعية:
 إبداء رأيها من خلال  ممثلها في مجلس تدبير المؤسسة في مشاريع المؤسسة وقضاياها التربوية.
 المساهمة في الحملات من أجل الرفع من نسبة التمدرس.
 ضمان استمرار التلاميذ في الدراسة والحد من الإنقطاعات بالبحث عن أسبابها والعمل على تجاوزها.
 تتبع عطاءات التلاميذ من خلال نتائج المراقبة المستمرة وتقديم المساعدات للمتعثرين منهم في الوقت المناسب.
 الإسهام في مختلف الأنشطة التربوية والثقافية والفنية والتظاهرات الرياضية التي تنظمها المؤسسة.
 المساهمة في بعض الترميمات والإصلاحات المستعجلة.
 المساهمة في أنشطة البستنة المدرسية.
ومن الملاحظ أن بعض جمعيات الآباء في العالم القروي لا تقوم بهذه الأدوار التي تحدثت عنها بل تحاول أن تتدخل في أمور أخرى ليست من اختصاصها نظرا لانعدام وعيها بدورها الحقيقي ولارتفاع الأمية في العالم القروي.
ب‌- دور الجماعات المحلية
من الأدوار التي يمكن للجماعة المحلية أن تقوم بها نذكر:
 المساهمة إلى جانب الدولة في إنماء التجهيزات الأساسية المدرسية.
 إبداء رأيها في مشاريع المؤسسات والقضايا التي تدخل في اختصاصها عن طريق ممثلها في مجلس تدبير المؤسسة، كمشاريع البناء المدرسي أو الصيانة أو جلب الماء الشروب أو التزود بالكهرباء أو مكافحة التلوث وغير ذلك.
ومن الملاحظ أن الجماعات المحلية تقوم بهذه الأدوار، ولكن نحن نريد أن تزود من مجهودات التعاون مع المدارس الموجودة في ترابها لتحسين البنية التحتية للمؤسسات التعليمية ولتوفير مناخ جيد وملائم لتمدرس تلامذتها ونريد من المشرع المغربي أن يحدث نصا قانونيا صريحا في الميثاق الجماعي يخول لرئيس المجلس الجماعي صرف نسبة معينة من الميزانية الجماعية لصالح المؤسسات التعليمية، وهذا لن يتأتى بطبيعة الحال إلا بدعم الدولة لميزانية الجماعات المحلية.
ج- دور جمعيات المجتمع المدني
تعتبر جمعيات المجتمع المدني أو الجمعيات غير النظامية شريكا للمدرسة وينحصر دورها حسب طبيعة نشاطها، الرياضة، الثقافة، المسرح، البيئة والأمثلة كثيرة.
ومن الملاحظ أن هذه المنطقة تقل فيها مثل هذه الجمعيات أو تكاد تنعدم، وبهذه المناسبة أدعو عناصر المجتمع المحلي الحاضرة معنا إلى تأسيس جمعيات غير نظامية ذات أغراض ملائمة لمنطقتكم وتخدم مصالحكم ومصالح أبنائكم.
د- دور مجلس التدبير
يتكون مجلس التدبير في المؤسسات المدرسية الابتدائية من مدير المدرسة بصفته رئيسا، وممثل واحد عن هيئة التدريس عن كل مستوى دراسي من مستويات المرحل الابتدائية، ورئيس جمعية آباء وأولياء التلاميذ، وممثل عن المجلس الجماعي وممثلين عن جمعيات المجتمع المدني إن وجدت هذه الجمعيات في محيط المدرسة.
ومن المهام مجلس التدبير نذكر:
 اقتراح النظام الداخلي للمؤسسة في إطار احترام النصوص التشريعية والتنظيمية.
 دراسة برامج عمل المجلس التربوي والمصادقة عليها وإدراجا ضمن برنامج عمل المؤسسة.
 دراسة برنامج العمل السنوي الخاص بأنشطة المؤسسة وتتبع مراحل إنجازه.
 الإطلاع على القرارات الصادرة عن المجالس الأخرى ونتائج أعمالها واستغلال معطياتها للرفع من مستوى التدبير التربوية والإداري والمالي للمؤسسة.
 دراسة التدابير اللازمة لضمان صيانة المؤسسات والمحافظة على ممتلكاتها.
 إبداء الرأي بشأن مشاريع الشراكة التي تعتزم المؤسسة إبرامها.
 دراسة حاجيات المؤسسة للسنة الدراسية الموالية.
 المصادقة على التقرير السنوي المتعلق بنشاط وسير المؤسسة.
ومن الملاحظ أن مجلس التدبير يقوم بشكل نسبي بالأدوار السالفة الذكر، وحتى يقوم بدوره كاملا يجب تخصيص ميزانية خاصة بالمؤسسة وإخراجها إلى حيز الوجود، كما ينص على ذلك الميثاق الوطني للتربية والتكوين، تمكن المجلس من تفعيل قرارات واقتراحه.
هـ- دور الأساتذة من خلال المجلس التربوي
يتكون المجلس التربية من جميع العاملين بهذه المؤسسة ويمكن أن يجتمع الفريق التربوي حسب الحاجة وبدعوى من اختصاصاته:
 إعداد مشاريع البرامج السنوية للعمل التربوي للمؤسسة، وبرنامج الأنشطة الداعمة والموازية.
 تقديم اقتراحات بشأن البرامج والمناهج التعليمة.
 التنسيق بين مختلف المواد الدراسة.
 إبداء الرأي بشأن توزيع التلاميذ على الأقسام وكيفية استعمال الحجرات واستعمال لزمن.
 برمجة الاختبارات والامتحانات التي يتم تنظيمها على عيد المؤسسة.
 تنظيم الأنشطة والمباريات والمسابقة الثقافية والرياضية إضافة إلى هذا يقوم السادة الأساتذة بالتدريس كمجهود  يومي .
 أداء لواجبهم الوطني والإنساني.

ز- دور التلاميذ
إن التلاميذ هم صلة الوصل بين المدرسة والأسرة خاصة وبين المدرسة والمجتمع المحلي  بصفة عامة والمناهج الجديدة في التربية والتكوين تعتبر التلاميذ عنصرا أساسيا في العملية التعليمية التعلمية والميثاق الوطني يعتبره شريكا للمؤسسة، ومن الأدوار التي يمكن أن يقوم بها التلاميذ نذكر:
 جمع معطيات حول البيئة المحلية في مختلف المجالات الاجتماعية والصحية والديموغرافية والاقتصادية.
 المشاركة في الحملات التي تنظم لتحسين البيئة "حملات النظافة والتشجير والبستنة المدرسية.."
 المشاركة في حملات تسجيل التلاميذ الجدد وإرجاع المنقطعين منهم.
 المساهمة في الحفاظ على ممتلكات المؤسسة وجماليتها.

وفي الأخير أتمنى أي يتكرر اجتماع مدرستنا بشركائها وأن نساهم في خلق بيئة سلمية لتعلم تلامذتنا كل حسب اختصاصه، وأبواب مؤسساتنا مفتوحة في وجه شركائها وطاقمها الإداري والتربوي مستعد للحوار والتعاون معكم والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته.

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://abdennour.over-blog.net
 
شركاء المدرسة وأدوارهم و الميثاق الوطني بقلم: ذ. العزيز نافل
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مـنـتـدى بـيـت الأدب المـغـربـي :: أدب بكل الحروف الملونة-
انتقل الى: