مـنـتـدى بـيـت الأدب المـغـربـي

أنـت ومـا تـكـتـب لا مـا أنـت عـلـيـه
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 الدم المغلول

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مالكة عسال



عدد الرسائل : 9
تاريخ التسجيل : 26/02/2007

مُساهمةموضوع: الدم المغلول   الإثنين 12 مارس 2007, 13:10

الدم المغلول
يقبل جبين أمه،يتقدم بخطوات حزينة نحو الباب وأمتعته على الساعد؛ يتفرس في صورة أبيه، يستحضر ما تكتنزه من تحف وطنية رائعة، كتبت مراسيمها على خد التاريخ بماء الذهب، ووشحت بآيات التقدير ، يدقق النظر في الملامح جزءا جزءا: القسمات وما تجمعه بين ألاجنحتها، من ذكريات مجبولة بالألم ،العينين وما وراءهما من نظرات ثاقبة تندي بالعطف، والحب، الأنف وما يشتم من روائح الظلم العطنة المتطاولة بلا حدود، الفم وما يقذفه من صيحات احتجاجية، رافضة الاحتلال، وانتزاع النفيس خلسة!...
تحترق صفحات الذكرى تباعا..ثم تتوقد ثانية، لتحريك جمر المواجع من جديد.. يبسط عينيه ثم يرفعهما بزفرة مشفرة حارقة ..فيتراءى له الأب بأنامله يصفف خصلاته ، وبراحته الأخرى يمرر لمسات لينة على جبينه وخدوده،ليسكب دفعة واحدة حنان أبوة ، باتت مشروخة بقسم محفور في جدار الروح، حتى آخر ورقة....بعد عناق وتقبيل مدغمين بمسحة أشجان، ينسل طوعا من بين المشاعر، إلى حيث الوطن ينتظره، ليحمله على الأكتاف شامخا، وبعطره يغسل مدنه العارية وأمام بيوته يوزع الزنابق...ينبري بين القذائف..يتوارى خلف المداخن..يظهر كلمح البرق بين السحب الداكنة..يسف الرمل:الرمل الذي يحتضن رفات الأجداد مخضبا بدمع الجدات، غير مبال بأ قراط الصواريخ المنهالة على هامته.. يتجه نحو شارة النصر المطرزة بألوان قزحية.. كان يلهث خلفها ليرشف عسلها النظيف، ومن بين المجرات يأتي بالشمس في ثوبها الخفيف، لم يكن يعرف للعناء سبيلا ولا للرضوخ معنى.. يمتطي الصهوات الشائكة ويقتحم الدروب المقفلة، لم يكن يخاف خفافيش الظلام.. فالعزة تسري في النفوس كما الأوردة..والوطن على الرموش يزهر.. هكذا كان الوطن ينبت في جسده غصنا غصنا، ويتفرد بتلة بتلة..مذ أن كان طفلا، وصوت القذيفة يضجر سمعه، والرعب في كل واد يهزه من رسغ القدم حتى الفرائص... فهو لم يختر الجندية إملاء أو قصرا، بل الفكرة مخفر ة في جرار الطفولة، لما كان يلعب بين جماجم الأطفال،بقدميه يدوس سلاسل الدماء، ليحمل جريحا في ساعفة، أو مع الزملاء!...لما كان يستسيغ اللقمة مرشوشة بعظام الأبرياء، والرشفة بمسايل الجراح.
كبر في نفسه الألم، وكبرت معه تماما أو أكثر، عزيمة الغطس في حمم الجندية، حاملا في راحته تفاحة روحه، وفي الراحة الأخرى حاملا بريق الوطن!...
يطأطئ رأسه إجلالا، فتلوح له ذكرى، ترعش كيانه بصورة أكبر..لما يسمع صفارة الإنذار، ويندس في الأقبية مع الفارين بجلدهم من الموت المباغث، بين الحين والآخر ليقضم الأرواح..هو الموت يجري ويركض من الخلف دون توقف.. يرفع عينيه إلى أمه سائلا:
أنموت الآن مثل أبي ياماما؟
فترد بهلع شديد:
- لا أدري؟
- أنا لا أعرف شكل الموت.
-وأنا أعرفه بكل الأنواع: الأبيض- الأسود-الخشن- الناعم وهلم جرا... يهاجم كالإعصار، فيزرع بين النخيل طفيلياته المرة، ونحن يابني لا نريد موتا رخيصا ..
ذكرى تومض لحظة وتتلاشى أخرى..يغرق في صوت القننا بل... تلوح فاجعة الأب اغتيال الأخ الصغير في الحضن..ساق الأم المبتورة..الجثث المتفحمة، تراكم أخرى في المشرحة، المقابر المرسومة في قمم السماء بألسنة المداخن..كابوس مزعج لقاذفة ، استفزت راحته بالتحليق فوق رأسه، كالعجوز بشعر أشعت،وأذنين طويلتين، تتعالى قهقهاتها الساخرة تمد ساعدها إليه ليرحل معها، يلطمها بكفه فتتناثر أشلاء!...
يلتفت إلى أمه.. يلوح لها بيده ثم يخرج.......فتطلق زغرودة!

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أحمد يوسف



عدد الرسائل : 3
Localisation : الاردن
تاريخ التسجيل : 01/03/2007

مُساهمةموضوع: رد: الدم المغلول   الثلاثاء 01 يناير 2008, 06:59

الاخت مالكة

انا لا اريد أن اعلق على النص ، فليس مثلي من يعلق على كتاباتك الرائعة ،

اريد فقط ان اضع تعليق صغير و هو :


كيف يستطيع البعض أن يبيع هذا الدم ؟؟؟

و أن يبيع كل تلك الانفعالات و المشاعر و القيم التي قدمتها في موضوعك

ليشتري بها عرضا دنياويا دنيئا !


هذه من احد النقاط التي لم استطع ان افهمها الى الان او اجد لها تفسيرا .


مع التحية

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مالكة عسال



عدد الرسائل : 9
تاريخ التسجيل : 26/02/2007

مُساهمةموضوع: رد   الأربعاء 15 أكتوبر 2008, 06:43

العزيز احمد يوسف
يستطيع ذلك من ليس له ضمير ،
من كرامته مفصولة من الاشياء الرخيصة ،
من يجري في عروقه الماء وليس الدم ..
من يتصيد من الدنيا كل خبيث
أحييك على التفاعل من النص
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الدم المغلول
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مـنـتـدى بـيـت الأدب المـغـربـي :: التصنيف الأول :: تلقي بياض السرد-
انتقل الى: